محتوى المدونة لا يناسب من تقل أعمارهم عن 17 سنة !! (مش أنا اللي بقول)

OnePlusYou Quizzes and Widgets

Created by OnePlusYou - Free Dating Sites

سـِفـْرْ عـَاشـُوريات

26‏/07‏/2009

أكثر أفلام مصرية إثارة للجدل ..!

طالما سنتحدث عن أكثر الأفلام المصرية إثارة للجدل فلا يمكننا إذن أن نبتعد عن مثلث رعبنا الشهير
(دين - جنس - سياسة) ..
أحياناً يكون الجدل قائماً بسبب جهل الناس وخوفهم..وتلك مأساة التنوير..
وأحياناً يكون قائماً بسبب رغبة صناع الفيلم في الشهرة ..وهذا من عيوب التنوير..
لكن غالباً يكون الجدل قائماً بسبب هذا وذاك.. وهذا ما أدعوه بــ"التنوير الأعرج"!
......................
1
(بحب السيما-2004)

"دين"

تقييم عاشوريات : 9 \ 10


ثار عليه الأقباط..متهمين مؤلف الفيلم-هاني فوزي- ومخرجه-أسامة فوزي- بأنهما قد باعا دينهما من أجل التودد للمسلمين..!
معظم القساوسة -إن لم يكن كلهم- لعن طاقم الفيلم بأكمله..بل اعتبر الفيلم مؤامرة من أبطال مسلمين (ليلى علوي ومحمود حميدة) للتحقير من الديانة المسيحية!
الطريف..أن الكثير من الشيوخ المتزمتين أعجبوا بالفيلم بنفس الرؤية الساذجة للقساوسة هنا..وإن كان الطريق مخالف..فوجهة نظر الشيوخ هؤلاء..أن طالما الفيلم يشوه المسيحية.. إذن فهو فيلم جميل..متناسين أنهم يحرمون السينما من الأساس..لكن هؤلاء الشيوخ لا يخجلوا من أن يؤكدوا شرعية أفكارهم عبر طرق غير شرعية..كالسينما التي يحرموها!!..على طريقة "شاهدي العاهرة حتى لا تفعلي مثلها"!!
الفيلم في رأيي تحفة فنية بكل المقاييس..تناول كل القضايا "سياسية ودينية واجتماعية وجنسية" من منطلق فني بحت كافٍ بوضعه في قائمة أفضل 10 أفلام مصرية على الإطلاق..
...............
2


(أبي فوق الشجرة-1969)


"جنس"

تقييم عاشوريات : 3 \ 10
هو فيلم القبلات الساخنة (حوالي 105 قبلة) هل شاهدت "عبد الحليم" وهو يرقص ببلاهة؟؟ لا أفهم حتى الآن لماذا يضع النقاد هذا الفيلم في قائمة أفضل 100 فيلم عربي!! هو في رأيي أسوأ إخراج لــ"حسين كمال"..(المخرج الكبير صاحب رائعة "البوسطجي")!

منذ شهور خرج للنور فيلم "قبلات مسروقة"..فقط ليحطم عدد القبلات التي كانت في "أبي فوق الشجرة"..! وإن كان الفيلم الأخير يزيد سذاجة وبلاهة فنية عن الفيلم الأول ..
...........

3
(الأبواب المغلقة-2001)

"دين - جنس - سياسة"
تقييم عاشوريات : 9 \ 10
عندما علمت أنه فيلم للمخرج عاطف حتاتة -أول إخراج- شعرت أنه سيكون فيلماً سخيفاً!
لأن "عاطف حتاتة" هو ابن د.نوال السعداوي ود.شريف حتاتة .. اللذان أثق في عقليهما وأفكارهما ..لكني لا أثق في عقول الأبناء على الدوام .. غالبا ما تجد أبناء المفكرين (يا إما بغبغانات يا مختلفين والسلام)
شعرت أن فيلمه سيكون مجرد بوق عن تحرير المرأة -مثلاً- بكل سذاجة وكلنا يعلم أن أكثر المجعجعين عن حرية المرأة قد أضروها قبل أن يحرروها..
لكن بعد مشاهدتي للفيلم اكتشفت أن التسرع في الحكم هو السذاجة .. وأن عاطف حتاتة بذرة لمخرج عبقري .. وإن لم أشاهد له تجربة سينيمائية ثانية حتى الآن!
هو أبرع فيلم مصري ناقش المسكوت عنه.. عبر عشوائيات الوطن وعما تخلفه وتفرزه من جهل وتطرف وإنحلال!
هناك مشهد جرئ لا ينسى والصبي "أحمد عزمي" يرفع صوت المسجل على خطبة أحد شيوخ التكفير ذوي الأصوات المميزة.. فترد عليه جارته بأن ترفع من صوت التلفاز على أغنية شادية .. هو يعلي وهي تعلي!
وأيضاً في العلاقة بين الصبي وجارته (صديقة أمه)
وأيضاً عن صديق الصبي (ماهر عصام) عندما يلمح له بقصة عن زنى محارم مع أخوته البنات!
.............
4
(سيدة الأقمار السوداء-1971) و


(ذئاب لا تأكل اللحم-1971)


"جنس"


تقييم عاشوريات للفيلمين : 1 \ 10
فضلت وضع الفيلمين في درجة واحدة للتشابه الكبير بينهما
فالاثنان يشتركا في الحقارة الفنية والاسفاف والجنس والتفاهة والملل
(هتجرّي في الفيلمين عشان تشوف اللقطات اللي فيه وتنجز)
والاتنين ايضاً بطولة ناهد.. لكن الأول "ناهد يسري" والثاني "ناهد الشريف"
والاثنان إنتاج عربي - غير مصري- الأول لبناني والثاني كويتي
الفيلم الأول
بطولة حسين فهمي الذي يخبرك -وأنا عن نفسي لا أصدقه- أنه صفع المخرج اللبناني الذي استعان بمؤخرة أخرى لممثل آخر لتؤدي مشهد سكس !!
الفيلم الثاني
بطولة عزت العلايلي.. الذي عبر عن ندمه لاشتراكه في هذا الفيلم بعدما كبر في السن..هو واحد من الأفلام المصرية النادرة التي تظهر فيها فنانة عارية تماماً..وهو أجرأ فيلم جنسي قدمته ناهد الشريف..بل قل قدمته ممثلة عربية على الإطلاق!
.............................

5
(حين ميسرة-2007)



"جنس"

تقييم عاشوريات 5 \ 10

اقترب.. هو فيلم يحتوي على الخلطات الجنسية (جنس مختلط - سحاق - اغتصاب..)
"خالد يوسف" من أنصار بقاء القبلات والجنس في السينما لكن الغريب أني حتى الآن لم أجد أي قبلة لها ضرورة في أي من أفلامه إلا لو كان يقصد الاستفزاز.. فهو ناجح في هذا لأقصى درجة.. رغم أن بدايته كانت مبشرة في فيلم "العاصفة" (وهو بالمناسبة أفضل فيلم أخرجه).. إلا أنه تدريجياً وبعد كل كل فيلم له يزداد يقيني أنه مدعي فن..
الفيلم يتحدث عن انه الأجرأ من حيث تناول العشوائيات إلا أني اعتقد أن الأجرأ هنا هو "الأبواب المغلقة" لكن فيلم "حتاتة" خرج في صمت فني بينما" خالد يوسف" صنع ضجة هائلة لفيلمه وصراعات ليبين أنه صاحب قضية..وهي غالباً صراعات هو من أججها !
..................
6

(المهاجر-1994)


"دين"

تقييم عاشوريات 6 \ 10

قصة حياة النبي "يوسف" في فيلم..
غرور "يوسف شاهين" جعله ينجذب لتخليد قصة حياة نبي يحمل اسمه!
وطبعاً ثارت كل الدنيا على الفيلم وخاصة المحامي الشهير برفع القضايا على المثقفين والفنانين "فطين الجحش" الذي يكتب-بالمناسبة- أيضاً في جريدة صفراء شهيرة!!
حتى قام شيخ الأزهر الحالي - كان مفتي وقتها- بفض الخناقة وأقر بإجازة الفيلم..!
................

7
(لاشين-1938)


"سياسة"

تقييم عاشوريات 5 \ 10

الفيلم يروي قصة حاكم مستبد وعن الحركات الثورية والتمرد في عهده..
وكان التلميح نحو الملك مقصوداً وقتها!
الفيلم لو شاهدته الآن ستجده أقرب لأفلام الأطفال لكنه فقط موضوع في قائمة أفضل أفلام عربية لدى النقاد.. فقط لتمرده الغير مألوف وقتها !!

لكن يحسب للفيلم أنه أول من قدم ثورة الجياع .. أي أن "خالد يوسف" في "دكان شحاتة" ليس أول من يقدمه .. ولو قارنت فرق أكثر من 70 عاماً بين الفيلمين لأدركت أن "لاشين" أفضل كثيراً
................
8
(عمارة يعقوبيان-2006)



"جنس سياسة"
تقييم عاشوريات 9 \ 10
هو الفيلم الرائع الذي أعاد مجد النقل الأدبي للسينما..
باستثناء دكتاتورية وحيد حامد(السيناريست) وعادل إمام(البطل) وعماد أديب(المنتج) وظلمهم لـــ د. علاء الأسواني كاتب الرواية سواء في كيفية ظهور اسمه على التتر أو في أجره وظلمهم أيضاً لــ"فتحي عبد الوهاب" الذي كان سيقوم بدور "طه" بدل ابن "عادل إمام" .. خرج الفيلم رائعاً.. بإخراج متميز لــ"مروان حامد" وقدرته الرائعة في التحكم في أداء الفنانين رغم انها تجربته الروائية الطويلة الأولى..
أيضاً الفيلم أثبت موهبة "وحيد حامد" الحقيقية في التأليف السينيمائي .. فالرواية قرأها الملايين الذين انتظروا فيلماً على نفس المستوى وعن مدى التنازلات أمام الرقابة .. هو صحيح أن الرواية أعظم من الفيلم .. لكن الفيلم أيضاً كان عظيماً..
والنتيجة؟
ثار أعضاء مجلس الشعب الأفاضل..واتحد نواب الأخوان المسلمين المتخلفين مع نواب الحزب الوطني الجهلاء وقدموا 120 توقيع للمطالبة بمنع عرض الفيلم لأنه يشجع على الإباحية وكتب "زغلول النجار" في الأهرام - في المكان والموعد الذي كان د.يوسف إدريس يكتب فيه مذكرته الأسبوعية - أن الفيلم يشجع على الشذوذ الجنسي!.. وبالمرة راح جايب الإعجاز العلمي للقرآن في محاربة اللواط !! .. لكن بعيداً عن الاعتراض الكوميدي هذا .. أتى النائب الصحفي الصعيدي "مصطفى بكري" لبرنامج من تقديم "محمود سعد" ليقوم فيه بالسجال مع الكاتب "وحيد حامد" على الهواء مباشرة وكان اعتراض "بكري" بسبب مشاهد الشذوذ في الفيلم التي أرقت حفيظته الصعيدية فرد عليه الكاتب الكبير "وحيد حامد" بكل ذوق ورقي قائلاً أنه لم يخلق أي تلامس بين البطلين الشاذين وأنه أيضاً غيّر من نهاية الشاذ الموجب على عكس سير الرواية
قائلاً بتناكة خالقي القصص :
"اديته فرصة يتوب"
فما كان من "بكري" إلا أن اقتنع بوجهة نظر "وحيد" في مساجلة محترمة ونادرة علينا!
.................

(حمام الملاطيلي-1973)


"جنس"

تقييم عاشوريات 5 \ 10

أول فيلم مصري يتحدث عن الشذوذ -بعيدا ًعن تلميحات الشاب الهئ مئ اللي طلعوا عنه اشاعة إنه رأفت الهجان- ..
الفيلم قصة الكاتب "إسماعيل ولي الدين" .. أبدع فيه "يوسف شعبان" الذي ارتجف حين عرض عليه صلاح أبوسيف دور الشاذ جنسياً في الفيلم وسأله :
"إنت تعرف عني إن أنا كدة؟!"
الفيلم أيضاً يحتوي على لقطات ساخنة بين الفنان "محمد العربي" والحاجة "شمس البارودي"!
................
10
(مذكرات مراهقة-2002)


"جنس"

تقييم عاشوريات 4 \ 10



اتصل "نبيه الوحش" المحامي بــ"عمرو أديب" في "القاهرة اليوم" مطالبا بتوقيع حد الحرابة على "إيناس الدغيدي" ومؤلف الفيلم.. أي أن تُقطَّع أيديهم وأرجلهم !

فالفيلم في رأيه يحث على الفجور والإنحلال بين صفوف المراهقين والمراهقات..

فسايسه "عمرو" على عجلة معقباً بعد إنهاء المكالمة أنه يستحيل أن يوافق على هذا الكلام لأن مؤلف الفيلم هو والده "عبدالحي أديب"!
...............

11

(الإرهابي-1994)

"دين"

تقييم عاشوريات 6 \ 10
رغم اعتراض الجماعات الإسلامية على الفيلم عند الإعلان عن بدء تصويره .. والتهديدات التي تلقاها طاقم الفيلم بأكمله وعلى رأسهم "عادل إمام" إلا إنه أصر على تنفيذ الفيلم متحدياً بذلك الفكر الإرهابي..
هي من النقاط النادرة التي نحسبها لصالح الفنان "عادل إمام" حتى لو كان محاطاً بحراسة لا تؤتى إلا لرئيس وزارة !!
رغم ذلك..الفيلم أتى هش البناء ومليء بالثغرات ولم يقاوم الكاتب "لينين الرملي" عشقه للمسرح فأتى فيلمه مسرحيا أكثر منه كفيلم وبالذات مشهد النهاية
"سااااااااااوسااااااااان"

وطبعا كعادة التنوير الأجوف أغفل لينين الرملي أن يكتب اكثر عن الشعب المصري بمعظم طوائفه لا عن الطوائف التي تسمح أن ترقص بناتها الباليه!!
..................

12

(دنيا-2006)


"جنس"

تقييم عاشوريات 5 \ 10

الفيلم يعرض قضية الختان..وآلامه النفسية على النساء في مصر..
في ندوة عرض الفيلم بحضور أبطاله..قام بعض الصحفيين باتهام طاقم الفيلم بالإساءة لسمعة مصر فصرحت "حنان ترك" أن آرائهم الرجعية قد ختنت فرحتها وخرجت سلسلة من المقالات تفند مصر هي أم مين بالظبط؟!

......................
..................

‏هناك 3 تعليقات:

lena يقول...

اكتر حاجه عجباني فيك انك بتكتب في كل المجالات تقريبا ده بيدل من وجهه نظري المتواضعه انك اكيد شخص كتير مثقف وملم بكل قضايا المجتمع اللي عايشين فيه واللي تاعبنا كتير ووجهه نظرك في اغلب الامور قريبه كتير من اللي احنا عايزين نقوله يعني انت بتعبر عننا وقريب كتير مننا خليك دايما كده وانا يشرفني دايما اني اتابع كل حاجه بتكتبها لان اسلوبك سهل كتير وسلس وقريب مننا وبالتوفيق دايما

أحمد مختار عاشور يقول...

ده من أجمل التعليقات اللي مش ممكن انساها ان لم يكن اجملها على الإطلاق ..
أشكرك جدا جدا جدا يا لينا على .. واتمنى اني افضل دايماً عند حسن ظنك
............
............
خالص ودي وتحياتي

lena يقول...

بتشكرني علي ايه ؟ ده حقك طبعا وانت تستاهل اكتر من كده بكتير انت شخص كتير موهوب ربنا يوفقك دايما ... تحياتي واحترامي ليك