محتوى المدونة لا يناسب من تقل أعمارهم عن 17 سنة !! (مش أنا اللي بقول)

OnePlusYou Quizzes and Widgets

Created by OnePlusYou - Free Dating Sites

سـِفـْرْ عـَاشـُوريات

15‏/01‏/2011

"أسئلة, لو أجبتها.. ستعرف لماذا لم تأتِ الإجابة: مصر!"

هذه التدوينة إهداء:
إلى روح بائع الخضار الشاب الذي أقال رئيس دولة عربية لأول مرة في التاريخ بإرادة الشعب..

إلى ذلك المـُنتـَحـِر الذي لا يهمني إن كان اِنتحاره سـَيـُلقـِي به إلى الجنة أو النار.. لكن الأكيد أنه أدخل وطنه إلى الجنة الحقيقية.. جنة الحرية!

...............
1
"محمد بوعزيزي" شاب تونسي في العشرينات من عمره.. يحمل شهادة تعليمية متوسطة لا يشتغل بها.. يبيع الخضروات على عربة خشبية, تأتيه بقروش قليلة تغنيه بالكاد عن الجوع هو وأسرته, المـُخـَوَّل برعايتها..

أسئلة من مصر..
هل ينكر كفيف أن ملايين المصريين كذلك؟؟

هل شاهدت خريج هندسة يعمل في محطة بنزين؟؟
خريج اقتصاد وعلوم سياسية يقف في كشك لتصوير الأوراق؟؟
خريجي تجارة وحقوق يبيعون الفلافل؟؟

2
صادرت شرطة البلدية تلك العربة لأنه يبيع في مكان غير مصرح به..

أسئلة من مصر..
كم مرة شاهدت بائعي الخضروات وهم يهرولون أمام عسكر البلدية من أجل الاستيلاء على مصادر رزقهم الضعيفة (قفة طماطم, قفص خيار, صفيحة جبن قريش, قفص فطير مشلتت أو بيض) في أي من الأسواق المصرية لأنهم يحجزون الأرصفة التي لا يسير عليها أحد؟؟؟

كم مرة شاهدت شباب وسط البلد وهم ينادون بعض بالصافرات أن يركضوا سريعاً من قبل أن تأتيهم شرطة البلدية لتصادر بعض الملابس أو الأحزمة أو الأحذية التي يفترشونها على الرصيف؟؟؟
حتى تأتي الشرطة وتغتنم ما تريد.. ويسرق العسكر ما يبتغون من بضائع الشباب..

3
وعندما اِعترض.. نال صفعة زلزت كرامته من قِبل أحد أفراد الأمن.. وعندما قام الشاب بتقديم شكاوى للمسئولين عن الظلم الذي تعرض له, وانقطاع سبيل رزقه, لم يلتفت أحد إليه.. "فمن أنت يا صعلوك لتعترض على الدولة حين تسرقك وتهينك؟؟"

أسئلة من مصر..
كم مرة شاهدت تسجيلاً لصفعات تدوي فوق أقفية الموطنين في أقسام الشرطة المصرية؟؟

كم مرة شاهدت ما هو ألعن من ذلك؟؟
ظابط يتحرش بفتيات ويضربهن؟؟
ظابط بمساعدة كلابه يهتكون عرض سائق مكروباص؟؟
ظابط لا يستريح لمنظر لشاب يبدو عليه انه "ابن ناس" زيادة عن اللزوم, وزوجته فاتنة.. فيقوم باحتجازه لتعذيبه بنزع شعر عانته وهتك عرضه؟؟
مخبر داخلية يقتل شاباً قرب بيته والمتهم يتحول إلى لفافة بانجو؟

4
فما كان من الشاب إلا أن أشعل النار في نفسه! ألقى بحياته كصرخة اِحتجاج أمام شرطة غاشمة لدولة نظامها فاسد مهتريء.. وبعد أن التهمت النار معظم جسده, نقلوه سريعاً إلى المستشفى..

أسئلة من مصر..
كيف ستنظر أيها الشاب المصري –الذي في يدك التغيير والمستقبل- إلى هذا الشاب؟؟

هل هو ضحية ظلم يجب أن تصرخ من أجله بكل ما أوتيت من قوة؟؟
أم أنه مجرد كافر لأنه مات منتحراً ولا يستحق التـَرَّحـُم عليه أو الثورة من أجله؟؟
أم أنك معتدل فستكتفي بالدعاء؟؟ الدعاء له بالرحمة, والدعاء على من ظلمه؟؟ ولا تطالب بأكثر من هذا وذاك؟؟
وبارك الله في الإيمان حين يقترن بالخوف..

5
واشتعلت مواجهات بين أهالي منطقة الشاب "سيدي بوزيد" والأمن التونسي, كل شاب رأى نفسه في "محمد بوعزيزي".. وتخيل أن نهايته قادمة لا محال بهذه الصورة المرعبة.. كانوا يصرخون باِسم الشاب الذي أحرق نفسه ليريهم الكنز الذي لا يشعرون به.. الحياة..
الحياة وأنت رافعاً رأسك, الحياة ودمك ممتليء بالفخر والكرامة لأنك حر رغماً عن أنف الجميع.. فلنقاتل الآن من أجل حياة كريمة بدلاً من العيش كالأرانب والفئران.. شعروا بأن حياتهم الآن رخيصة لو ماتوا كمجرد عجائز على وساداتهم الممزقة المهترئة.. ببطونٍ جوعى وعلاج لا يقدرون على ثمنه.. كانوا يصرخون باسم الشاب ويلعنون النظام والحكومة.. ويهتفون باسم الحرية.. لقد ثاروا لأنهم شعروا به, ووضعوا أنفسهم مكانه..

أسئلة من مصر..
هل يرى أي مواطن مصري نفسه مكان الآخر؟؟

هل الغني يرى نفسه مكان الفقير أم كل ما يفكر فيه هو الاِحتكار وكيفية سرقته أكثر وأكثر..؟؟
هل الفقير يرى نفسه مكان الفقير الآخر؟؟ أم أصبحنا نستمتع بالفهلوة وسرقة الملاليم من بعضنا البعض وتركنا كبار اللصوص يتابعون مسرحيتنا باستمتاع وكل شيء يصب في النهاية إلى جيوبهم؟؟؟
هل المسلم يرى نفسه مكان المسيحي؟؟ هل يرى شخصيته هو –نفسه-؟؟ وأن مدى اِرتباطه بأسرته ومجتمعه لا يتيح له حرية التفكير في أن يغير من دينه كما يطلب من المسيحي أن يفعل بكل سذاجة (والعكس صحيح)؟؟؟
هل يفكر كل مصري أنه وجد دينه بالوراثة وبقي عليه معتقداً أنه الصحيح بالاستعانة بالتبريرات الجهنمية, وأن ماعداه باطل ونسي شيء اِسمه وطن؟؟


6
ولما اِعتقلوا العديد من الشباب بدا أن الثورة قد هدأت.. لكن هيهات.. لقد أطلقوا شرارتها من بلدة "سيدي بوزيد" الفقيرة حتى اشتعلت في كل أنحاء الدولة.. الحماسة والتمرد مـُعدِيان في البلاد التي تريد الحياة.. وأخذت الانتفاضات الشعبية تدور في أنحاء البلاد, حتى سقط أول قتيل "محمد العماري" على أيدي الشرطة.. الآن الصراع صار أكثر صراحة وبلا مراوغة.. الشعب ضد رجال الأمن والسياسة..
والثورات ستعصف بالبلاد أكثر نتيجة غباء الداخلية الذي جعلها تكف عن المراوغة, لتطلق وجهها الحقيقي: القتل..

أسئلة من مصر..
متى يمكن أن تشعر كمواطن مصري بالحماسة والفخر بعيداً عن صياحك حين تتذوقها بعد أن يحرز الفريق القومي هدفاً؟؟؟

هل أنت على استعداد للموت في سبيل وطنك؟؟
هل ترى سؤالي السابق مضحك؟؟
ماذا تعني إليك مصر؟؟
هل هو سؤال ساخر سخيف؟؟

هل تعيش بمبدأ "تولع البلد.. بس أنا أعيش"؟؟
هل تؤمن أنك في مصر تعيش أصلاً؟؟
هل تراها حياة مطمئنة التي تعيشها في مناخ ملوث, تحت رحمة غلاء قاسٍ, وبين نفوس مريضة؟؟
هل تريد أن تعيش ميتاً كفأر وضيع لمائة عام؟؟
أم تموت صقراً مخلداً في ريعان شبابك؟؟


7
الآن.. المزيد من الدماء ستنطلق.. وهذا سيثير الشعب النائم أكثر وأكثر.. الجميع سيستيقظ الآن.. سنشهد التغيير بأعيننا وسنفعله بأيدينا وصراخ حناجرنا.. سنشعر أننا بشر حقاً لا مجرد بهائم.. وتضامن مع الشعب المتظاهر وقتها المثقفون وقادة الإعلام والفنانون.. وانطلق التنديد بالحكم إلى تونس العاصمة ذاتها.. وكثرت الاعتقالات.. وتم تجاهل كل هذه الأخبار في وسائل الإعلام الحكومية تحت قاعدة "كله تمام يا ريس!"..

أسئلة من مصر..
متى يمكن أن يثور الفنانون ويتوقف أغلبهم عن (الكسكسة) لصالح الرئيس وابنه القادم؟؟

متى سيخرج المثقفون عن رضا الحكومة وخصيصاً وزارة الثقافة التي يتسابقون في نيل رضاها وجوائزها ؟؟
متى يمكن أن تتحد المعارضة جميعها ضد الرئيس دون الحاجة لتلميع أو اِستعراض لأحد الطامعين في الحكم؟؟
(بدل الصراخ الغير مجدٍ "دول جابولي أزمة قلبية, وشـَهروا بيا, وحياة عينيا" أو "رايحة فين يا فاطمة؟؟ رايح ألم توقيعات"!
)

8
لكن صوت المظاهرات كان يعلو أكثر وأكثر, "لا يجب أن نتوقف الآن.. فلنصحو مرة واحدة حتى نستلقي في مضاجعنا مستريحين وأمنين في بلادنا وعلى مستقبلنا وأحفادنا".. لا تستطيع أن تخدع أهطل الآن بالحديث الحكومي المنافق في الصحافة أو التلفزيون..

أسئلة من مصر..
(مصر دولة منتصبة فعلاً.. لكنها للأسف مصابة بسرعة في القذف!)
فكم مرة قلنا أن هذه ستكون بداية نهاية النظام.. فتكون النتيجة ضجيج بلا طحن؟!

هل شعرت بهذا منذ أن بدأ "علاء الأسواني" و"عبدالحليم قنديل" كتابة مقالات نارية في 2004 عن الرئيس مباشرة لأول مرة بدلاً من صب جام الغضب كله على رئيس الحكومة؟؟!
(البداية كانت في 2004.. في العام الثالث والعشرون من حكم الرئيس مبارك.. وهي عدد سنوات حكم الرئيس التونسي حتى ثار عليه الشعب بلا توقف)
أم لعلك شعرت بهذا حين استكمل المسيرة بعدهما اِبراهيم عيسى وفريقه بالإصدار الثاني للدستور في 2005 مع ظهور حركة كفاية؟؟
أم قلنا أن النهاية ستحدث مع الاعتقالات والتحكم الأمني ووفاة معتقلي السجون من فرط التعذيب؟؟
هل صرخت حزناً من أجل غرق 1200 مصري نتيجة إهمال وقذارة نظام متآكل أم صرخت فرحاً لأن مصر أخذت كأس الأمم الإفريقية بعد تلك الكارثة بأيام؟؟

تتوالى أحداث الفتن الطائفية وتزوير الانتخابات.. ولا يحدث شيئاً.. يموت "خالد سعيد" على أيدي الداخلية.. فيشترك نصف مليون مصري في صفحات تضامن معه على "فيسبوك" ولا تجد عـُشر عـُشر هذا العدد في الشارع.. ولا يحدث شيئاً.. ولا حتى إقالة وزير الداخلية؟؟
كم مرة شاهدت مظاهرة مصرية ساخنة وتوقعت أن تكون تلك هي النهاية.. فلا يحدث شيئاً؟؟؟
كم مرة شاهدت مظاهرة مصرية تحت إشراف الأمن المبتسم في رضا وسعادة.. تحت شعار "اصرخلك صرختين وروح بيتكم"؟؟؟

9
فيجب على الرئيس نفسه أن يتحدث الآن:
"سأقوم بتعديل وزاري جديد.. في وزارات الشباب والرياضة والشئون الدينة والإتصال"
أي أن القادم خطاب ديني يحرم المظاهرات.. ووزير قد يخدرهم بوعود كاذبة عن فرص عمل.. ووزارة أخرى لا تحمل تفسيراً كما حملته الوزارتين الآخريتين..
قديمة! اِلعب غيرها..
المظاهرات تستمر وإن كانت قد بدأت تهدأ قليلاً, لكن.. وكأن "محمد بوعزيزي" يريد أن يستكمل دوره في النضال بطريق غير مباشر.. بأن يخبرهم برسالة وفاته متأثراً بجراحه في المستشفى –بعد خطاب الرئيس مباشرة- أن اِستمروا.. فأنا اِنتهيت الآن.. فلنواصل الطرق من جديد على الحديد وهو في أوج اِشتعاله..

أسئلة من مصر..
كم مرة سمعت عن انتحار مصري بسبب الفقر؟؟

كم حادثة اِنتحار حدثت في مصر "مبارك" بسبب الفقر وقامت جرائد التعريص الحكومي بتحويلها إلى قصص اِنتحار بسبب حب؟؟
هل سمعت عن موظف الخارجية الذي أقالوه لأنه "غير لائق اجتماعياً" لمجرد أن والده فلاح.. وبعدها انتحر ولم يثور أحد مطلقاً؟؟؟

10
فيقوم المتظاهرين بإحراق مقرات الحزب الحكم وأقسام الشرطة.. وتكشر الداخلية عن أنيابها أكثر وأكثر.. فتمتليء السجون بالاعتقالات.. مدونين وثوار.. والمظاهرات في اِزدياد أكثر وأكثر.. حتى يتم قتل 8 أشخاص في يوم واحد برصاص الأمن.. "لا توقف الآن".. الشعب الآن يضاجع النظام.. والقذف لن يأتي إلا بإرادته.. بعد يومين, الأمن يقتل أكثر من 30 متظاهر..

أسئلة من مصر..
متى تحدث الثورة؟؟

أنت لن تثور إلا حين يضربك أحد على قفاك!
وهل لم تشعر كمواطن مصري بأنك تـُصفع يومياً على قفاك؟؟

11
فيخرج الرئيس التونسي ليخطب في الشعب من جديد.. "أعدكم بأكثر من 300 ألف فرصة عمل جديدة..", لكن لا تصديق بعد الآن.. اِنتهى عصر الخدع بلا رجعة.. فيسقط أكثر من 30 قتيل آخرين.. الرئيس يصرخ من جديد: "قررت عزل وزير الداخلية".. (قديمة جداً).. نحن نريد عزلك أنت! يتم فرض حظر تجول.. والآن سيقفز رجال السياسة من المركب الغارق.. فيستقيل وزير الخارجية التونسي, ويرتفع عدد ضحايا المظاهرات منذ أن اندلعت إلى 70!.. فيخرج الرئيس التونسي من جديد وهو يكاد يبكي:
"اَتعهد بعدم إعادة ترشيح نفسي في 2014"..
" نحن لا نريدك ثانية واحدة"..
"قررت إقالة الحكومة الحالية"..
"نحن لا نريدك أنت"..
"قررت حل البرلمان"..
"أنت رأس الأفعى"..
"أعلن عن اِنتخابات تشريعية جديدة بعد 6 أشهر"..
"لن ننخدع ثانية بتلك الجنات الزائفة!"..
الآن.. اهرب يا "زين العابدين بن علي".. تنازل عن الحكم, وغادر البلاد..
لقد استنفذت رصيدك كله.. واستعنت بكل وسائل التهدئة وفشلت.. اِفعلها قبل أن يشنقوك!
وتم تعيين رئيس الوزراء "محمد الغنوشي" رئيساً بصفة مؤقتة للبلاد.. لكن المظاهرات لا تزال مستمرة -حتى وقت كتابة هذه السطور-.. فهو جزء من نظام فاسد لابد أن يرحل بأكمله!

أسئلة من مصر..
هل أنت من الذين يـُخـَدَّرون سياسياً حين يسألوك: كيف ولماذا تثور ضد النظام وليس لديك البديل؟؟

هل تبرر استسلامك للوضع القايم بسبب "أصل مافيش حد مناسب بدل مبارك" أو "اللي نعرفه أحسن م اللي نعرفوش"؟؟
هل من الخطأ أن تهدم الخطأ الواضح حتى ولو لم يكن هناك بديل؟؟

هل أنت تجهل أن من أهم معالم فساد النظام القائم هو عدم ظهور بديل مناسب له؟؟؟
هل أنت مؤمن أنه لن يرضى النظام عن بديل إلا لو كان سياسياً معاق ذهنياً يريد أن يأتي بوزارة للطرابيش أو كومبارس أجير؟؟
هل لا تعلم أنه لا يأتي بديل مناسب لــ"مبارك" وإلا قام كلاب إعلامه بتشويهه وتحقيره أمام الرأي العام؟؟
.....
وحتى نفيق من سباتنا لنجيب على هذه الأسئلة -التي لا استثني ضعفي أمامها-.. ألقي بتحية حقد وتقدير للشعب التونسي العظيم.. بشهدائه وثواره الذين منحوه أغلى هدية: الحرية!

video

هناك 11 تعليقًا:

شادي يقول...

ايه يا عمنا الكلام الكبير دا
انت جبت القصه من اول عم طقطق .. لغاية بيت عم سلامو عليكم
تسلم ايديك يا "بن" بلدي
:)

Ramy يقول...

كلامك صح

و منطقى يا دوك

بس المشكلة هنا فى مصر صعبة جداً تبقى زى تونس

هنا هتكون مجازر بين الناس و بعض صدقنى مش بين الحكومة و الشعب بس

بس المشكلة ان احنا عاوزين نهت الحكومة بشيىء

بس عارف يا ريت يحصل زى تونس علشان الناس تعرف هما ايه على حقيقتهم

تحياتى يا أحمد

شريف القاضى يقول...

كعادتك يا عاشور ...
جبت الحكاية من أولها لاخرها ( وأن كنت أعتقد أن النهاية لم تأت بعد)...
ربنا يدينا العمر لما نشوف حكايتنا وأنت بتكتبهلنا بنفس الشكل البديع ده ...

زيعوو يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
زيعوو يقول...

من ابو آخر يا دوك عاشور والله الله يديك العافيه

غير معرف يقول...

الثورات لا تأتى الا بالويلات على الشعوب العربيه لأن مشكلة العقل العربى لن تحلها ثوره

Mona يقول...

شابو لك ولكلامك
رغم أنى مش متفائلة بما يمكن أن يحدث هنا لو حدثت ثورة

Abdelhameed Gamal يقول...

حين يحكي عاشور (الجامد فشخ! )
عن يوم ثار الشعب التونسي (الجامد فشخ!)
لك ان تتخيل !

نهى حماد يقول...

يمكن يا عاشور اكون انا اكبر منك و معظم اللى حكيته انا لم اساله لنفسى بل بالفعل عملت معظمه و لله الحمد انها جت سليمة لحد كنا و لو ان الايام دى حاسة ان البلد حاطة فى دماغها اى حد ممكن يعمل اى حاجة و بتحجمه بشكل فردى مهذب . الانكت بقى ان يوم خلع الرئيس التونسى فضلت صاحية استنى الناس تتلم فى حته عشان انزل و كنت لابسة طول الليل ناقص الكوفية و البالطو بس عمر ما شعب نزل لوحده عمل ثورة النخبة الاول هى اللى بتتحرك و بعدها الشعب
احييك على مقالتك الجميلة امتعتنا
انت موهوب فى الكتابة بشكل لافت للنظر

زكي الأخضر - كاتب في التحليل السياسي يقول...

السلام عليكم
نكتب لكم رغبة في أن نعرفكم علينا:
نحن فئة من المسلمين ذات اتجاه وبعد سياسي وعقدي واضح بعيداً عن الغموض، ندعو إلى قراءة الواقع ومعاينة الحقائق بعيداً عن التضليل الإعلامي، ولدينا موقع يهتم بتنمية مهارات فقه الواقع والتحليل السياسي، العمق نت:
http://www.al3umq.net/

نعتذر عن إرسال الرسالة إليكم في التعليقات، لأنه لا يوجد نموذج مراسلة في مدونتكم.
نرجو أن ترسل إلينا عنوان بريدك لنرسل لك كل أسبوع أقوى موضوعاتنا.
مع أطيب التحيات ...
زكي الأخضر
محرر الموقع

elmasryeffendi يقول...

الفرق شاسع و كبير بيننا و بينهم فهم عاشوا تحت الحكم الفاشى المستبد 24 سنة فقط اما نحن فمنذ انقلاب 52 و ما فعله مدمر مصر الحديثة المدعو جمال عبد الناصر و رجعنا اكثر من 200 سنة حتى من جاء من نظامه و حاول التعديل و ليس التغيير كان مصيره الاغتيال، الظاهر اننا جتتنا نحست